منتدى الدعوة إلى الله

www.dawa.frbb.net
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 التعاون في الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الزهراء
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 559
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 29/01/2007

مُساهمةموضوع: التعاون في الاسلام   الخميس يونيو 09, 2011 10:51 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
التعاون
جامع المصطفي في يوم : 10/6/2011 م
ـ
الحمد لله يربي أحبابه علي موائد آدابه يسدل ثوابه علي من يشاء بغير حساب.أحمد الله وأشكره وأتوب إليه وأستغفره وأستعين به وأستنصره وأرجوه الحكمة وفصل الخطاب.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله شرفه وفضله وزينه وجمله فكان كريم الاحساب وكان عظيم الأنساب.اللهم صل وسلم وبارك علي رسول الله محمد خير عبادك وعلي آله وصحبه وكل مسلم آمن بآيات ربه ففاز بقربه وتمتع بحبه وسار علي دربه إلي المئاب.أما بعد فأوصيكم وإياي عباد الله بتقوى الله وأحذركم ونفسي من عصيان الله ثم أستفتح بالذي هو خير يقول الله تبارك وتعالي وهو أصدق القائلين بسم الله الرحمن الرحيم "وتعاونوا علي البر والتقوى ولا تعاونوا علي الإثم والعدوان واتقوا الله عن الله شديد العقاب " .
عباد الله أيها المسلمون :ـ
* منهج الإسلام واسع جدا يدور مع الإنسان حيثما دار يبدأ من فراش الزوجية ويمتد لينتهي بالعلاقات الدولية وحينما فهم المسلمون ذلك فهما شموليا حكموا العالم ودانت لهم الأمم . وحينما توهموا أن الإسلام ينحصر في مجرد عبادات (صلاة وصيام وزكاة) صاروا إلي ما هم عليه الآن . ويتأسس منهج الإسلام علي كتاب الله وسنة رسوله صلي الله عليه وسلم . ويتكون من الأوامر والنواهي.ومن أوامر القرآن التي تدق مسامعنا آناء الليل وأطراف النهار قول رب العالمين" وتعاونوا علي البر والتقوى ولا تعاونوا علي الإثم والعدوان".فما هو التعاون ؟ وما حكمه في الإسلام ؟وما أقسام الناس فيه؟ وما جزاء المتعاون؟ وما هي الأمور التي يعين فيها الله عبده ؟ وما مجالات التعاون ؟ وما هي ثمرات التعاون ؟
* التعاون لغة: مصدر للفعل تعاون بمعني ظاهر وساعد وقدم يد العون وما يلزم لذلك من بذل الجهود علي اختلاف أنواعها.ومعناه شرعا أن يعين المسلم أخاه المسلم علي طاعة الله بفعل الأوامر وترك النواهي .
* والتعاون واجب ديني وضرورة اجتماعية.واجب ديني : تفعيلا لقول الله "وتعانوا علي البر والتقوى ولا تعانوا علي الإثم والعدوان" فالفعل تعاونوا فعل أمر وكل أمر في القرآن يقتضي الوجوب ما لم توجد قرينة تصرفه للندب أو الإباحة فالأمر هنا للوجوب.وضرورة اجتماعية: فلا يستطيع إنسان أن يعيش بمفرده فلديه شيء ويحتاج إلي أشياء فيأخذ من غيره ما يريده ويعطي غيره ما عنده ولذلك قيل الإنسان مدني بطبعه وصدق الله إذ يقول "ليتخذ بعضهم بعضا سخريا ورحمة ربك خير مما يجمعون"
*والناس في التعاون أربعة أقسام منهم من يعين ويستعين ومنهم من لا يعين ولا يستعين ومنهم من يستعين ولا يعين ومنهم من يعين ولا يستعين . فأمّا المعين والمستعين فهو معاوض منصف يؤدّي ما عليه ويستوفي ماله فهذا أعدل الإخوان.وأمّا من لا يعين ولا يستعين فهو متروك قد منع خيره وقمع شرّه فهو لا صديق يرجى ولا عدوّ يخشى ويعلنها صراحة (يا نحلة لا تلدغيني ولا أريد منك عسل). وأمّا من يستعين ولا يعين فهو لئيم كلّ ومهين مستذلّ ليس له في الإخاء حظّ ولا في الوداد نصيب. وأمّا من يعين ولا يستعين فهو كريم الطّبع مشكور الصّنع حاز فضيلتي الابتداء والاكتفاء فهذا مثل الأنبياء أعطوا قومهم كل شيء وما أخذوا منهم أي شيء وعكس ذلك الأقوياء أخذوا كل شيء وما أعطوا أي شيء .
*ومن يعاون غيره معان من الله "فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان".فقد أعان الله رسوله علي شيطانه فأسلم صح في ذلك ما روي الإمام مسلم رحمه الله عن عائشة رضي الله عنها قالت "قلت يا رسول الله أو مع كل إنسان شيطان قال نعم قالت ومعك يا رسول الله قال نعم إلا أن الله أعانني عليه فأسلم ". ومعان من الملائكة روي الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " إن للمساجد أوتادا لهم جلساء من الملائكة إن غابوا سألوا عنهم وإن مرضوا عادوهم وإن كانوا في حاجة أعانوهم ".
*بل ذكر النبي مجالات يعين فيها ربنا عباده منها (1) يعين الحاكم إذا لم يطلب الإمارة فقد روي البخاري رحمه الله عن عبد الرحمن بن سمرة رضي الله عنه أن رسول الله قال له يا عبد الرحمن لا تسأل الإمارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة وكلت إليها وإن أعطيتها من غير مسألة أعنت عليها "(2) ويعين من يطلب الزواج والجهاد والفكاك من العبودية فقد روي الإمام الترمذي وحسنه الألباني رحمهما الله عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:قال صلي الله عليه وسلم " ثلاثة حق علي الله عونهم المجاهد في سبيل الله والمكاتب يريد الأداء والناكح يريد العفاف ". (3) ويعين صاحب الدين الذي ينوي السداد فقد روي الإمام أحمد رحمه الله عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها كانت تداين فقيل لها مالك وللدين قالت سمعت رسول الله يقول ما من عبد كانت له نية في أداء دينه إلا كان له من الله عز وجل عون".(4) ويعين أصحاب الخيل ففي الصحيحين عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما عن رسول الله "الخيل معقود في نواصيها الخير إلي يوم القيامة وأهلها معانون فامسحوا بنواصيها وادعوا لها بالبركة ".
*لذلك دعي الإسلام أهله إلي التعاون فيما بينهم(1) فقد دعي إلي معونة الحاكم وتذكيره إذا نسي روي النسائي وصححه الألباني رحمهما الله عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله من ولاه الله من أمر المسلمين شيئا فأراد به خيرا جعل له وزير صدق إن نسي ذكره وإن ذكر أعانه،(2) ودعي لنصر الأخ ظالما أو مظلوما روي البخاري رحمه الله عن أبي موسي الأشعري رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "انصر أخالك ظالما أو مظلوما . قالوا ننصره مظلوما فكيف ننصره ظالما قال تمنعه عن الظلم فذاك نصره " (3) ودعي لمعاونة أخيك إذا هجم عليه من يريد سلب ماله روي النسائي وصححه الألباني رحمهما الله عن مخارق رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله الرجل يأتيني يريد مالي فقال ذكره بالله فقال فإن لم يتذكر قال استعن عليه بمن حولك من المسلمين قال فإن لم يكن حولي من المسلمين قال استعن عليه بالسلطان قال فإن نأي السلطان قال قاتل دون مالك حتى تكون من شهداء الآخرة ،(4) ودعي للمساعدة في قضاء الحوائج روي الطبراني عن زيد بن ثابت رضي الله عنه عن رسول الله "لا يزال الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه" ، (5)ودعي لإمهال المعسر إلي ميسرة روي البخاري عن حذيفة بن اليمان قال الرسول " أتي الله بعبده أتاه مالا فقال له ماذا عملت في الدنيا قال كنت اقبل الموسر وأعفو عن المعسر فقال أنا أحق بهذا منك تجاوزا عن عبدي"(6) ودعي لمعاونة الخادم روي البخاري عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال صلي الله عليه وسلم "إخوانكم خولكم جعلهم الله تحت أيديكم من كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يطعم وليلبسه مما يلبس"(7) ودعي للشفاعة الحسنة روي البخاري عن أبي موسي الأشعري عن الرسول"اشفعوا فلتؤجروا وليقض الله علي لسان رسوله ما شاء.(Cool ودعي لإخراج فضل الظهر والزاد الزائدين عن الحاجة روي مسلم عن أبي سعيد قال بينما نحن في سفر إذ جاء رجل فجعل يصرف بصره يمينا وشمالا ففهم الرسول مراد الرجل فقال من كان عنده فضل ظهر فليعد به علي من لا ظهر له ومن كان عنده فضل زاد فليعد به علي من لا زاد له فذكر من أصناف الخير ما ذكر حتى رأينا انه لاحق لأحد منا في فضل.(10) ودعي لإقالة العثرات روي أبوداوود عن أبي هريرة من أقال مسلما أقال الله عثرته يوم القيامة ".
* ولنا في رسول الله أسوة حسنة الرسول في بيته كان في مهنة أهله روي البخاري عن عائشة كان رسول الله في مهنة أهله فإذا جاء وقت الصلاة لا يعرفنا ولا نعرفه . وتجلي التعاون في أروع صوره يوم الخندق حيث كان يعمل إلي جوار أصحابه في أشق الأعمال حتى اغمر بطنه حتى ارتجز بعضهم لان قعدنا والنبي يعمل لذلك منا العمل المضلل والرسول يدعو اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة فارحم الأنصار والمهاجرة فلقد كان رسول الله في التعاون آية الأمر الذي حدا بالسيدة خديجة بنت خويلد أن تسجل شهادتها لرسول الله بحروف من ذهب علي صفحات التاريخ وهي تقول له إنك لتصل الرحم وتقري الضيف وتكسب المعدوم وتحمل الكل وتعين علي نوائب الدهر.
* ولقد فهم الصحابة الدرس جيدا ولما آخي الرسول بين المهاجرين والأنصار آخي بين عبد الرحمن بن عوف وبين سعد بن الربيع فقال سعد أنا أكثر الأنصار مالا فهذا مالي اقسمه شطرين وخذ نصفه ولي زوجتين اختر إحداهما أطلقها لك فإذا انقضت عدتها فتزوجها لكن المهاجرين قابلوا الجود بالعفة فقال عبد الرحمن دلني علي السوق واعتمد علي نفسه في التجارة هؤلاء هم الرجال رباهم سيد الرجال لذلك ملكوا بالتعاون هذه البسيطة من أقصاها إلي أدناها ودانت لهم الدنيا . أقول قولي هذا
**الثانية :ـ
* إخوة الإسلام: (1) بالتعاون يصبح العبد مفتاحا للخير مغلاقا للشر روي بن ماجه رحمه الله عن أبي موسي عن رسول الله أنه قال " من الناس مفتاحا للخير مغلاقا للشر فطوبي لمن جعله الله مفتاحا للخير مغلاقا للشر ويا ويل من جعله الله مفتاحا للشر مغرقا للخير ". (2) وبالتعاون يصبح المؤمن للمؤمن كالبنيان روي البخاري عن أبي موسي عن النبي صلي الله عليه وسلم قال" المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا ثم شبك أصابعه ".(3) وبالتعاون ويصبح المجتمع كله كالجسد الواحد روي البخاري عن النعمان بشير مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى ". (4) وبالتعاون يؤدي المسلم ما عليه من الصدقات روي البخاري عن أبي موسي عن رسول الله علي كل مسلم صدقة قالوا يا رسول الله فإن لم يجد قال يعمل بيده فينفع نفسه ويتصدق قالوا فإن لم يجد قال يعين ذا الحاجة فإنها له صدقة وفي رواية تكف شرك عن الناس فإنها منك صدقة علي نفسك ". (5) وبالتعاون يصبح المجتمع قويا لذلك قال الله "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا" وقال "ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين ". (6) وبالتعاون يتحقق العمل الضخم الذي لا يمكن لفرد أن يحققه بمفرده تأمل معي رغيف الخبز الذي تأكله أنت فقط تنظر إلي أنك تذهب للمخبر لتحصل عليه ولو دققت لوجدت أنه قد تعاون فيه الكثير من الذي بذر الحبة؟ ومن الذي سقاها؟ ومن الذي تابعها حتى تم حصدها؟ ومن الذي طحن؟ ومن الذي عجن؟ ومن الذي خبز؟ وقس علي رغيف الخبر غيره من الأعمال فنجاحنا قائم علي التعاون. (7) وبالتعاون يحصل الإنسان علي خيري الدنيا والآخرة روي الإمام مسلم عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "من نفّس عن مؤمن كربة من كرب الدّنيا نفّس اللّه عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسّر عن معسر يسّر اللّه عليه في الدّنيا والآخرة ومن ستر مسلما ستره اللّه في الدّنيا والآخرة واللّه في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه".

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعاون في الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدعوة إلى الله :: المنتدي العام :: المنتدى الإسلامى العام-
انتقل الى: