منتدى الدعوة إلى الله

www.dawa.frbb.net
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 حبيبي يا رسول الله‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتاة الاسلام
مشرفة منتدي المرأة المسلمة ومنتدي المرئيات
avatar

عدد الرسائل : 379
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 29/01/2007

مُساهمةموضوع: حبيبي يا رسول الله‏   الأربعاء مارس 25, 2009 8:07 am




حبيبي يا رسول الله أنها اللحظات الأخيرة على فراش موت النبي عليه أفضل الصلاة و أزكى السلام في يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول للسنة الحادية عشرة للهجرة كان المرض قد أشتد بحبيبي رسول الله صلى الله عليه وسلم وسرت أنباء مرضه بين أصحابه، وبلغ منهم القلق مبلغه، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أوصى أن يكون أبو بكر إماما لهم، حين أعجزه المرض عن الحضور إلى الصلاة . وفي فجر ذلك اليوم وأبو بكر يصلي بالمسلمين، لم يفاجئهم وهم يصلون إلا رسول الله و هو يكشف ستر حجرة عائشة، ونظر إليهم وهم في صفوف الصلاة ، فتبسم مما رآه منهم فظن أبو بكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يخرج للصلاة، فأراد أن يعود ليصل الصفوف، وهم المسلمون أن يفتتنوا في صلاتهم، فرحا برسول الله صلى الله عليه و سلم ، فأشار إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأومأ إلى أبي بكر ليكمل الصلاة ، فجلس عن جانبه و صلى عن يساره ....... و عاد رسول الله إلى حجرته، وفرح الناس بذلك أشد الفرح، وظن الناس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أفاق من وجعه،



واستبشروا بذلك خيرا ... وجاء الضحى .. وعاد الوجع لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فدعا فاطمة .. فقال لها سرا أنه سيقبض في وجعه هذا .. فبكت لذلك .. ، فأخبرها أنها أول من يتبعه من أهله، فضحكت ... وأشتد الكرب برسول الله صلى الله عليه وسلم .. بلغ منه مبلغه ... فقالت فاطمة : واكرياه ... فرد عليها رسول الله قائلا : لا كرب على أبيك بعد اليوم. و أوصى رسول الله صلى الله عليه و سلم وصيته للمسلمين و هو على فراش موته : الصلاة الصلاة .. وما ملكت أيمانكم ...... الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم .... وكرر ذلك مرارا ...... ودخل عبد الرحمن بن أبي بكر وبيده السواك ، فنظر إليه رسول الله ، قالت عائشة : آخذه لك .. ؟ ، فأشار برأسه أن نعم ... فأشتد عليه ... فقالت عائشة : ألينه لك ... فأشار برأسه أن نعم ... فلينته له ... وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل يديه في ركوة فيها ماء، فيمسح بالماء وجهه و هو يقول : لا إله إلا الله ... إن للموت لسكرات ..ياااااااااااااااااااااااااااااالله رحمااااااااااك يارب ان للموت لسكرررررررررات ولو نجى منها احد لنجى منها سيد الخلق . فاللهم أعنا على سكرات الموت .... فاللهم أعنا على سكرات الموت .. فاللهم أعنا على سكرات الموت



وفي النهاية اخوتى وفى النهاية ... شخص بصر رسول الله صلى الله عليه و سلم ... وتحركت شفتاه قائلا : .... مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين الشهداء والصالحين، اللهم اغفر لي وارحمني .ياااااااااااااااااااااالله ومن غيرك يستحق الرحمة وكان يقول الله وألحقني بالرفيق الأعلى اللهم الرفيق الأعلى اللهم الرفيق الأعلى اللهم الرفيق الأعلى وفاضت روح خير خلق الله .. فاضت أطهر روح خلقت إلى ربها .. فاضت روح من أرسله الله رحمة للعالمين اخوتى فااااااااااااااااااااضتت روحه مات!أيموت حبيب الله ونحن لا ؟كلا والله أن الموت لأتينا وأنا للنا لموعد معه هنااااااااااااااااااك على الحوض ليسقنا من يده الشر يقه سقنا لا نظمئ بعدهاا ابد ولكي نصل لتلك ألمنزله اخوتى لابد وان نسير على سنة صلى الله عليه وسلم لأنه



يستاهل الحب ..
من زرع الحب بين الناس أجمعين ..
فقال : لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه



يستاهل الحب ..
من دل البشر طريق الحب
فقال : ألا أدلكم على شيء إن فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم



يستاهل الحب :
من علمنا كيف نغزو القلوب ونسكنها ..
حين قال : تهادوا تحابوا



يستاهل الحب :
من جلس على شفير القبر بين أصحابه ، ينكت التراب بعود في يده ، يرفع رأسه ، يسكن الحزن في عينيه ، ينبعث الشوق من شفتيه ، ينصت له أصحابه ، ينتظرون كلماته ..
يهمس لهم : وودنا أنا قد رأينا إخواننا ..
يتعجب الأصحاب ، وبصوتٍ واحد :
أولسنا إخوانك يارسول الله ..
ليس اعتراضا .. لا .. ولا احتجاجاً ..
بل هي رغبة كل محب أن يكون لحبيبه كل شيء ..
فهو بالنسبة لهم كل شيء .. منحوه الحب والوفاء .. البذل والتضحية ..
هو الفرح .. البسمة .. الروح .. الهواء .. النسمة ..
هو أغلى من المال والأهل والولد .. وأغلى من النفس ..
أولسنا إخوانك ..
نظر إليهم ، وقال :
لا .. أنتم أصحابي ..
إخواني ..
أتدري من ؟
أنا .. أنت .. أنتِ ..
الذين آمنوا به ولم يروه ..
ألا تجري الدموع شوقاً ؟!..
ألا يستحق أن يملأ قلوبنا حبه ..
يستاهل الحب ..
إنه نبينا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم ، الرحمة المهداة ..



التائب من الذنب كمن لاذنب له عجبت للجنة كيف نام طالبها وعجبت للنار كيف نام هاربها

يا حبيبي يا رسول الله

اللهم اسقنا من يده الكريمة شربة لا نظما بعدها ابدا

واجمعنا معه في الفردوس الاعلى يا الله







أتمنى أن تكثروا من الصلاة على الحبيب
وبأمان الله
أختكم نلتقي لنرتقي



















m.9

_________________


ادعولي الله ان يفرجها عنا في اقرب وقت
والحمد لله على كل نعمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohibata-al-firdaws.maktoobblog.com/?all=1
أبو الزهراء
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 559
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 29/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: حبيبي يا رسول الله‏   الخميس أبريل 16, 2009 11:00 pm

الله يصلح حالك . ويوفقك الي كل خير . اللهم تب علينا يا كريم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حبيبي يا رسول الله‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدعوة إلى الله :: المنتدي العام :: منتدي الدفاع عن النبي صلي الله عليه وسلم-
انتقل الى: