منتدى الدعوة إلى الله

www.dawa.frbb.net
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الحش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الزهراء
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 559
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 29/01/2007

مُساهمةموضوع: الحش   الخميس مايو 29, 2008 3:03 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحشر
جامع المصطفي بالمنصورة : يوم الجمعة 30/50/2008 م


الحمد لله العلي الأعلى . مولي دان له كل مولي . خلق الخلق بقدرته . ثم قضي عليهم بالموت . ثم حكم بالبعث والحشر ليعاقب المسيء بإساءته ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى . أحمد الله وأشكره وأتوب إليه وأستغفره وأستعين به وأستنصره وأسأله الفوز بالجنة والنجاة من النار وأتوكل في جميع الأمور عليه . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبه ورسوله شرفه وفضله وزينه وجمله فكان أقرب المقربين إليه . اللهم صل وسلم وبارك علي رسول الله محمد خير عبادك وعلي آله وصحبه وكل مسلم آمن بآيات ربه ففاز بقربه وتمتع بحبه وسار علي دربه إلي يوم الدين . فأوصيكم وإياي عباد الله بتقوى الله وأحذركم ونفسي من عصيان الله ثم أستفتح بالذي هو خير . يقول الله تبارك وتعالي وهو أصدق القائلين : بسم الله الرحمن الرحيم " يَوْمَ تشقق الأرض عنهم سراعا ذلك حشر علينا يسير" ..

عباد الله أيها المسلمون :ـ

تكلمنا عن بعث الناس من قبورهم حفاة عراة غرلا كما ولدتهم أمهاتهم . وقد أشار إلي ذلك ما روي الإمام مسلم رحمه الله عن بن عباس رضي الله عنهما قال . قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " يا أيها الناس إنكم تحشرون يوم القيامة حفاة عراة غرلا . وأول من يكسى إبراهيم عليه السلام ثم يوتي بي فأكسى حلة من حلل الجنة لا يقوم لها البشر " . ويبعث الناس علي الهيئة التي ماتوا عليها . من مات علي طاعة بعث عليها . ومن مات علي معصية بعث عليها . وأول من ينشق عنه الأرض نبينا محمد صلي الله عليه وسلم و يصح في ذلك ما روي الإمام مسلم رحمه الله عن أبي هريرة رضي الله عنه قال . قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " أنا سيد ولد آدم يوم القيامة . وأنا أول من ينشق عنه القبر وأنا أول شافع مشفع ". هذا هو البعث فماذا بعد البعث ؟ إنه الحشر

الحشر : هو سوقان العباد بعد بعثهم من قبورهم إلي أرض المحشر .

وأرض المحشر: أرض بخلاف أرض الدنيا فقد ثبت أن الله سيبدلها . واسمع لربك " يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ " . فهي أرض صحراء عفراء ليس فيها معلم لأحد . ويصح في ذلك ما روي الإمام البخاري رحمه الله عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال . قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء كَقُرْصَةِ النَّقِىِّ ليس فيها مَعلَمُُ لأحدٍ ".

ولكن كيف يحشر الناس ؟ يحشرون عقب نداء المنادي . ويخرجون فلا يتخلف منهم أحد . ويجردون من مناصبهم وسلطاتهم وألقابهم ومسمياتهم . ويمشون خاشعين أذلة لا يهمسون ولا يتكلمون . وكل نفس يسوقها لله ملك وشهيد .

يحشرون عقب نداء المنادي واسمع لربك " وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ . يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ " . ولا يملك أحد منهم أن يتخلف عن الخروج واسمع لربك "وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا . وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِدًا ". ويكون الكل في هذا الموقف سواء لا فرق بين غني وفقير ومأمور وأمير فالكل يأتي ربه عبدا واسمع لربك " إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ إِلا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا وَكُلُّهُمْ آتيه يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا إِنَّ الَّذِينَ امنوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا " . ويخرجون خاشعين متذللين لا يتكلون ولا يهمسون" يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ الأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَـنِ فَلا تَسْـمَعُ إِلا هَمْسًـا يَوْمَئِـذٍ لا تَنْفَـعُ الشَّـفَاعَةُ إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَـنُ وَرَضِيَ لَهُ قَـوْلا يَعْلَـمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا ". وكل نفس يسوقها إلي الله سائق " وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ".

وقد وصف الرسول الأمر وصفا دقيقا فقد روي الإمام الترمذي بسند حسن عن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال "يُحشر الناس يوم القيامة ثلاثة أصناف صنف مشاة وصنف ركبان وصنف على وجوههم ". وروي الشيخان الجليلان البخاري ومسلم رحمهما الله عن أنس رضي الله عنه قال : قال رجل: يا نبي اللـه كيف يحشر الكافر على وجهه؟ فقال النبي إن الذي أمشاه في الدنيا على رجلين قادر على أن يمشيه على وجهه يوم القيامة" وهذا ما عناه قول الله " يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا وَنَسُوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرْدًا ". قال المفسرون تقدم الملائكة لأهل التقى ركائب من دواب الآخرة عليها سُرُج من ذهب فيركب المتقون وينطلقون بها في أرض المحشر حتى لا يمشون على أقدامهم في هذا اليوم العصيب. فالتقي يحشر راكباً والعاصي يحشر وارداً( ماشيا عطشانا) أما المتكبرون فيحشرون علي صورة الذر فقد روي الإمام الترمذي عن رسول اللـه قال" يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذَّر في صور الرجال يغشاهم الذل من كل مكان".

فإذا ما وصلت الخلائق كلها إلى أرض المحشر تنزلت الملائكة ضعف عدد من في الأرض . تحيط الملائكة بأهل الأرض من كل جانب . ثم تدنوا الشمس يوم القيامة من الرؤوس . ويصح في ذلك ما روي الإمام مسلم رحمه الله عن المقداد بن الأسود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "تدنوا الشمس يوم القيامة من الخلق حتى تكون منهم مقدار ميل فيكون الناس على قدر أعمالهم في العرق فمنهم من يكون إلى كعبيه ومنهم من يكون إلى ركبتيه ومنهم من يكون إلى حقويه ومنهم من يلجمه العرق إلجاماً " . قال الراوي فواللـه ما أدرى ما يعنى بالميل؟ أمسافة الأرض أو الميل الذي تكحل به العين . ويروي الشيخان الجليلان البخاري ومسلم رحمهما الله عن بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال في قوله تعالي يوم يقوم الناس لرب العالمين قال " يقوم أحدهم في رشحه إلى أنصاف آذانه " . يؤتى بجهنم في أرض المحشر يروي الإمام مسلم رحمه الله عن جابر بن عبد اللـه رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " يؤتى بالنار يومئذ لها سبعون ألف زمام ومع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها فإذا أقبلت جهنم وأحاطت بالخلائق ورأت الخلق زفرت وزمجرت غضباً منها لغضب اللـه جل وعلا .عند ذلك تجثوا جميع الأمم على الركب من الخوف والذلة. واسمع لربك " وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ " ثم يخرج من النار عنق له لسان ينطق وعينان تبصران صح في ذلك ما روي الإمام الترمذي رحمه الله أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال " يخرج عنق من النار له عينان تبصران وأذنان تسمعان ولسان ينطق يقول وكلت بثلاثة بمن جعل مع اللـه إله آخر وبكل جبار عنيد وبالمصورين " . عند ذلك تذهل كل مرضعة عن ما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وتري الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب اللـه شديد. يومئذ يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه أبيه وصاحبته وبنيه والكل يقول نفسي نفسي اسمع لربك "فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ "." َيوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْويهِ وَمَن فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ يُنجِيهِ كَلَّا ". يوم الحشر الخلق كلهم موجودون . زحام شديد . والشمس فوق الرءوس . وجهنم أحاطت بالخلق اختناق عظيم يود الناس أن يفتكوا ولو إلي النار . فيلجأ الناس إلي الأنبياء ليشفعون لتقريب موعد الحساب فيعتذرون ويتقدم الحبيب المصطفى صاحب المقام المحمود وصاحب الحوض المورود و صاحب اللواء المعقود وصاحب الشفاعة العظمى يوم الدين يتقدم ليشفع للخلائق في أرض المحشر ليقضى اللـه جل وعلا بينهم ونتوقف عند هذا المشهد الكريم عند مشهد شفاعة النبي لأهل الموقف جميعاً لنعيش مع هذا الموقف. لنتعرف عليه لاحقاً إن قدر اللـه لنا البقاء واللقاء.



الثانية :ـ

والحشر أنواع :ـ الأول المذكور في سورة الحشر " هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا" خروج اليهود من جزيرة العرب إلي الشام . الثاني : نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم وذلك لا يكون إلا في الدنيا الحشر الثالث: حشر الناس من القبور وغيرها بعد البعث الرابع: حشر الناس إلى الجنة أو إلى النار.

ما النجاة من حر الشمس يوم المحشر؟ يروي الشيخان الجليلان البخاري ومسـلم عن أبى هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " سبعة يظلهم اللـه في ظله يوم لا ظل إلا ظله إمام عادل وشاب نشأ في عبادة اللـه ورجل قلبه معلق بالمساجد ورجلان تحابا في اللـه اجتمعا عليه وتفرقا عليه ورجل دعته امرأة ذات منصبٍ وجمال فقال إني أخاف اللـه ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ورجل ذكر اللـه خالياً ففاضت عيناه " . ومن أسباب النجاة كذلك إنظار المدين إلي ميسرة صح عن النبي " إن الذي ينظر المدين إلي ميسرة يستظل بظل عرش الله يوم القيامة ".


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدعوة إلى الله :: المنتديات الإسلامية المتخصصة :: منتدى الدعوة إلى الله-
انتقل الى: