منتدى الدعوة إلى الله

www.dawa.frbb.net
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الحج وعلاقاته بالعبادات الأخري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الزهراء
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 559
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 29/01/2007

مُساهمةموضوع: الحج وعلاقاته بالعبادات الأخري   الخميس نوفمبر 22, 2007 5:12 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحج وعلاقاته

جامع المصطفي 23 /11/2007 م

الحمد لله رب العالمين مسبب الأسباب . الرحمن الرحيم راحم المؤمنين ومنزل الكتاب . مالك يوم الدين ملكه لا يفني وهو سريع الحساب . إياك نعبد عبادة عبد أخلص في عبادته لمولاه . وإياك نستعين نطلب منك العون علي العبادة يا لله . اهدنا الصراط المستقيم طريقا لا عوج فيه ولا ضلال صراط الذين أنعمت عليهم بنعم الدنيا والآخرة . غير المغضوب عليهم ولا الضالين الذين ضلوا عن طريقك طريق الحق والهداية يا لله آمين . أحمد الله وأشكره أتوب إليه وأستغفره واستعين به واستنصره وأرجوه الحكمة وفصل الخطاب . وأشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله شرفه وفضله وزينه وجمله واصطفاه واجتباه ووفقه وهداه فكان كريم الأحساب وكان عظيم الأنساب. اللهم صل وسلم وبارك علي رسول الله محمد خير عبادك وعلي آله وصحبه وكل مسلم آمن بآيات ربه ففاز بقربه وتمتع بحبه وسار علي دربه إلى يوم الحساب . أما بعد فأوصيكم وإياي عباد الله بتقوى الله فتقوي الله وصية الله للأولين والآخرين " ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله إن تكفروا فإن لله ما في السموات وما في الأرض وكان الله غنيا حميدا ". و أحذركم ونفسي من عصيان الله ثم أستفتح بالذي هو خير . يقول الله رب العالمين وهو أصدق القائلين " إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين ". ويروي الإمام البخاري رحمه الله عن أبي بكرة رضي الله عنه قال : أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب في حجته فقال: ألا إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض السنة اثنا عشر شهراً منها أربعة حرم ثلاثة متواليات ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان ثم قال أي يوم هذا ؟ قلنا الله ورسوله أعلم . فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال: أليس يوم النحر ؟ قلنا بلى ثم قال: أي شهر هذا ؟ قلنا الله ورسوله أعلم فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال: أليس ذا الحجة ؟ قلنا بلى ثم قال: أي بلد هذا ؟ قلنا: الله ورسوله أعلم فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال: أليست البلدة ؟ قلنا بلى قال: فإن دماءكم وأموالكم وأحسبه قال ـوأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا. وستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم ألا لا ترجعوا بعدي ضلالاً يضرب بعضكم رقاب بعض ألا هل بلغت ؟ ألا ليبلغ الشاهد منكم الغائب فلعل من يبلغه يكون أوعى له من بعض من سمعه» رواه البخاري
عباد الله أيها المسلمون :
إن الله تعالي جلت قدرته وتقدست حكمته وتعالت عن الأغراض والأهواء مشيئته وإرادته اصطفي من خلقه صفايا قال بن عباس رضي الله عنه , وقال إن الله اصطفى صفايا من خلقه. اصطفى من الملائكة رسلاً ومن الناس رسلاً واصطفى من الكلام ذكره, واصطفى من الأرض المساجد. واصطفى من الشهور رمضان والأشهر الحرم واصطفى من الأيام يوم الجمعة واصطفى من الليالي ليلة القدر فعظموا ما عظم الله . يبدأ العام بشهر الله المحرم وهو شهر حرام والقرآن يقول فلا تظلموا فيهن أنفسكم . أي فابدءوا عامكم بعمل صالح تتقربون فيه إلى الله . ويبدأ النصف الثاني من العام بشهر الله رجب وهو شهر حرام والقرآن يقول فلا تظلموا فيهن أنفسكم أي فلا تحلوا فيه حراما ولا تحرموا فيها حلالا وابدءوا النصف الثاني من العام بعمل صالح تتقربون فيه إلى الله . ثم يختتم العام بشهري ذي القعدة ذي الحجة وهما الشهران اللذان يهرع فيهما المسلمون إلى الله وقد خلع كل من نوي الحج ملابسه وثيابه . خلع الدنيا فلا مال ولا ولد ولا أهل ولا دار إنما الله الواحد القهار . ثم أقبل علي الله في أرض صحراء جرداء لا زرع فيها ولا ماء ليعلم أنه ليس في رحلة سياحة إنما هو في رحلة فناء إلى الله . ويلبس رداء وإزارا كما يلبس الميت أكفانه فيكون بذلك لخص الحياة . ولم لا ؟ فالمولود عندما يولد . يولد بلفافة وعندما يموت يلبس لفافة . وصدق من قال :
خلقنا للحياة وللممات ومن هذين كل الحادثات

ومن يولد يعش ثم يمت كأن لم يمر علي الكائنات

فللحج وعلاقة بالزمان .وللحج وعلاقة بالمكان. وللحج وعلاقة بالعبادات . وللحج وعلاقة بالفناء إلى الله

علاقة الحج بالمكان :ـ


في البداية حدد الله لإبراهيم مكان البيت اسمع لربك "وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود " . ثم أمره أن يبني البيت فالتزم الأمر و اسمع لربك " وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم " . ثم أمره أن يؤذن في الناس بالحج " وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلي كل ضامر يأتين من كل فج عميق" فقال الخليل يا رب صوتي ضعيف ما أراه يبلغ فقال الله يا إبراهيم عليك النداء وعلينا البلاغ . فصعد الخليل علي جبل أبي قبيس بمكة ونادي أيها الناس إن الله فرض عليكم الحج فحجوا . أذن الخليل وبلغ الملك الجليل فسمع النداء كل من في السموات والأرض وسمعه من في الأصلاب من النطف ممن أخذا الله عليهم العهد في الدنيا " وإذا اخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم أشهدهم علي أنفسهم ألست بربكم قالوا بلي شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين " فسمع النداء الكل . فمن لبي مرة حج مرة ومن لبي مرتين حج مرتين ومن لبي أكثر حج اكثر فمن لبي حج بعدد المرات التي لباها .


علاقة الحج بالزمان :ـ

قالها رسول الله يوم حج . قال لقد استدار الزمان كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض أي ناسب حج رسول الله صلي الله عليه وسلم في الزمان تلك اللحظة التي وقف فيها الخليل إبراهيم عليه السلام علي جبل أبى قبيس من غير تقديم ولا تأخير ولذلك يسمي حج رسول الله بالحج الأكبر . ثم قال السنة اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم أي معظمة وهي : ذو القعدة الذي يقعد الناس فيه من القتال . وذو الحجة إلى يحج الناس إلى البيت الحرام . والمحرم الذي يعود الناس فيه لبلادهم في أمان بعد قضاء حجهم . ورجب يجعله الناس للزيارة والاعتمار . ثم يقول الله ذلك الدين القيم أي هذا هو الشرع المستقيم . علاقة الحج بالعبادات :ـ
في الشهادتين أنت تقر بقلبك وتعترف بلسانك بوحدانية الله وبرسالة سيد الأولين والآخرين وصدق من قال : إن الكلام لفي الفؤاد وإنما جعل اللسان عليه دليل
ففي أول الأركان أنت مع الله . وفي الصلاة أنت تخلو مع ربك تخاطبه ويخاطبك في والليلة خمس مرات فمن أراد أن يكلم الله فليصل ومن أراد أن يكلمه الله فليقرأ القرآن ففي ثاني الأركان أنت مع الله . وفي الزكاة أنت تعطي من مال الله الذي آتاك حق الفقراء والمساكين ففي ثالث الأركان أنت مع الله ومع الناس . وفي الصوم أنت تسمو بروحك ونفسك وتبتعد عن سائر المفطرات من اجل الله ففي رابع الأركان أنت مع الله ومع النفس وفي الحج أنت تتجرد من الدنيا وتلبس الرداء والإزار وتخلو إلى الله في أرض الله فآخر الأركان أنت مع الله .

علاقة الحج بالفناء إلى الله :ـ

الحاج في رحلته ليس في رحلة سياحة إنما هو في رحلة فناء إلى الله فهو قد فر إلى الله عاملا بقول الله " ففرو إلى الله " . وصام عن الدنيا وأفطر علي الآخرة فهو ميت يمشي علي الأرض وصدق من قال :

الناس صنفان أحياء وغن رحلوا وميت قد يري يمشي علي قدم


وهذا الميت الذي يمشي علي الأرض هو الميت الحقيقي .وعنه جاء الخبر " من أراد أن ينظر إلى ميت يمشي علي الأرض فلينظر إلى أبي بكر " وصدق من قال :


ليس بميت من مات فاستراح إنما الميت ميت الأحياء

أحبتي في الله الحج اصطفاء من الله فمن وفق لذلك فليعلم أن هذا اختيار من الله له روي أن علي بن الموفق قال حججت بيت الله الحرام فطفت بالبيت وقبلت الحجر وصليت ركعتين خلف المقام واستندت بجوار الكعبة وأنا أبكي أقول كم أتردد إلى هذا المكان ولست ادري هل قبل مني أم لا ؟ ثم غلبني النوم فنمت نوما خفيفا فبينما أنا بين النائم واليقظان إذ سمعت هاتفا يقول يا علي بن الموفق قد سمعنا مقولتك ونقول لك هل أنت تدعوا لبيتك إلا إنسانا تحبه . كذلك نحن ما دعوناك لبيتنا إلا لأننا نحبك .
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم .
الثانية :
عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم يوم فتح مكة( إن هذا البلد حرمه الله يوم خلق السموات والأرض فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة ولم يحل القتال فيه لأحد قبلي ولم يحل لي إلا ساعة من نهار وهي ساعتي هذه فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة لا يعضد شوكه ولا ينفر صيده ولا يلتقط لقطته إلا لمن يعرفها ولا يختلي خلاه فقال العباس إلا الاذخر يا رسول الله فإنه لقينهم وبيوتهم فقال : إلا الإذخر ) .
مكة هي البلد الحرام أي المعظمة وسميت مكة لقلة مائها يقال إمتك الطفل لبن أمه إذا شرب ما في ثديها فأخلاه . ومن أسمائها بكة " إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة " بكة لأنها تبك الظلمة وتذلهم . أو لأنها تبك بالناس فيأتون لها . أو لأنهم يبكون فيها . وتسمي البد الأمين " وهذا البلد الآمين " وتسمي أم القري " لتنذر أم القري ومن حولها " . وهذا الحديث يذكر خصائص مكة وهي :

1. حرمة القتال في مكة .


2. وحرمة قطع شجرها .


3. وحرمة تنفير صيدها .


4. وحرمة أخذ لقطتها إلا لمن يعرفها .


5. حرمة حش حشيشها الأخضر إلا الاذخر وهو نبات طيب الرائحة مدفون في الأرض يستخدمونه في الإحماء .


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحج وعلاقاته بالعبادات الأخري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدعوة إلى الله :: المنتديات الإسلامية المتخصصة :: منتدى الدعوة إلى الله-
انتقل الى: