منتدى الدعوة إلى الله

www.dawa.frbb.net
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 النظرة سهم مسموم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الزهراء
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 559
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 29/01/2007

مُساهمةموضوع: النظرة سهم مسموم   الخميس يوليو 12, 2007 5:57 am

بسم الله الرحمن الرحيمالنظرة
جامع المصطفي 13/7/2007


الحمد لله الحنان المنان . أنعم علي الإنسان بالنعم الحسان . ثم شرع له الشكر والعرفان وتوعد من شكر بالزيادة وعدم النقصان . ومن كفر بالعذاب والحرمان . أحمد الله وأشكره وأتوب إليه وأستغفره وأستعين به وأستنصره وأسأله النجاة من النيران . وأسهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله شرفه وفضله وزينه وجمله واصطفاه واجتباه ووفقه وهداه فكان خير بني الإنسان . اللهم صل وسلم وبارك علي رسول الله محمد خير عبادك وعلي آله وصحبه وكل مسلم آمن بآيات ربه ففاز بقربه وتمتع بحبه وسار علي دربه إلي يوم الدين .أما بعد فأوصيكم وإياي عباد الله بتقوى الله وأحذركم ونفسي من عصيان الله ثم أستفتح بالذي هو خير يقول الله تبارك وتعالي وهو أصدق القائلين " قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكي لهم إن الله خبير بما يصنعون ".

عباد الله أيها المسلمون :

في هذه الآية المباركة يأمر الله عباده المؤمنين أن يغضوا أبصارهم عن الزينة التي تظهر . وأن يحفظوا الفروج عن المنكر وفي ذلك وقاية من التهم وصيانة للحرم وحماية للأعراض أن تلتهم . ولم لا ؟ فالعين مفتاح القلب فإذا غض القلب بصره غض القلب شهوته وإذا أطلق العبد بصره أطلق القلب شهوته . والنظرة رسول الفتنة وبريد الزنا ولها خطرها العظيم وضررها الجسيم علي الإنسان وفي ذلك يروي الإمام الحاكم رحمه الله عن بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم فيما يرويه عن رب العزة سبحانه وتعالي " النظرة سهم مسموم من سهام إبليس من تركها مخافتي أبدلته إيمانا يجد حلاوته في قلبه " . وانظر إلي حلاوة التعبير النظرة سهم مسموم يعني لا يجرح أو يخدش فقط بل ينشر السموم كذلك وهذه كناية عن كثرة أضرارها . ولم لا ؟ فهي من خطوات الشيطان مع الإنسان واسمع لربك "ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين " . كما أنها من مقدمات الزنا واسمع لربك "ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا ". كما أنها فتنة النساء وهي أضر فتنة علي بني آدم "جاء في الصحيحين عن أسامة بن زيد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " ما تركت بعدي فتنة أضر علي الرجال من النساء " .كما أنها من طرق غواية الشيطان للإنسان قال بن عباس رضي الله عنه " الشيطان من الرجل في ثلاثة قلبه ونظره وعجزه والشيطان من المرأة في ثلاثة قلبها ونظرها وعجزها ". وهي سبب المشكلات وأصل الحوادث وصدق من قال :كل الحوادث مبدؤها من النظر ومعظم النار من مستصغر الشرركم نظرة فتكت قلب صاحبها فتك السهام بلا قوس ولا وتروالمرء مادام ذا عين يقلبها في أعين الغيد موقوف علي الخطريسر مقلته ما ضر مهجته لا مرحبا بسرور عاد بالضرر

كما أن الرسول عد النظر زنا فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "إن الله كتب علي بن آدم حظه من الزنا ومدرك ذلك لا محالة فالعين تزني وزناها النظر واللسان يزني وزناه النطق والرجل تزني وزناها الخطي واليد تزني وزناها البطش والقلب يهوي ويتمني ويصدق ذلك كله الفرج أو يكذبه " . كما أنه بداية الطريق لوقوع الإنسان في الخطأ وصدق من قال " نظرة فسلام فكلام فموعد فلقاء " .

ويختلف حكم النظرة باختلاف نوعها . وللنظرة أنواع كثيرة :منها نظرة الفجاءة : وهي النظرة الأولي بغير قصد من الناظر وما لم يتعمده القلب لا يحاسب عليه فعن أبي زرعة قال سأل جرير بن عبد الله رسول الله صلي الله عليه وسلم عن نظر الفجاءة فقال " اصرف نظرك " . وهنا أوجه من فوق هذا المنبر نداء إلي الذين يقفون علي الطرقات والنواصي ويقلبون عيونهم في نساء غيرهم أقول لهم قول رسول الله صلي الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه " إياكم والجلوس علي الطرقات قالوا ما لنا بد إنما هي مجالسنا نتحدث فيها قال فإن أبيتم إلا المجلس فأعطوا الطريق حقه . قالو وما حق الطريق يا رسول الله؟ قال : غض البصر ، كف الأذى ، رد السلام ، أم بالمعروف ، نهي عن المنكر" . ومنها النظرة الثانية : وهي النظرة التي بعد الأولي بعد أن عرفت أن هذا حرام . وقد سأل عنها علي بن أبي طالب رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال له الرسول : يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإنما لك الأولي وعليك الثانية " لك الأولي وهي نظرة الفجاءة وغير متعمدة . وعليك الثانية لأنها نظرة عمد أرسلت العين إليها رغم علمك أن هذا حرام . ومنها النظر للمخطوبة :لا تجوز الخلوة بالمخطوبة بل ينظر إليها في حضور محرم وينظر فقط للوجه والكفين وهما كافيان لتحديد كل شيء فبالوجه يتعرف علي خفة الدم والجمال وبالكفين يتعرف علي نوع الجسم ومدي خصوبته روي الخمسة إلا أبو داوود أن المغيرة بن شعبة خطب امرأة وذهب يستشير النبي صلي الله عليه وسلم فقال له الرسول هل نظرت إليها ؟ فقال لا . قال له الرسول " انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما ". ومنها النظر للزوجة : يجوز له أن ينظر إليها في أي مكان عدا الفرج فقد ورد النهي عن ذلك فقد ورد مرفوعا " لا ينظر الله إلي من نظر لفرج زوجته ". ومنها النظر للأمة : ينظر الرجل لمواضع التقبيل فيها فينظر إلي شعرها ونحرها واسمع لربك " والذين هم لفروجهم حافظون إلا علي أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغي وراء ذلك فأولئك هم العادون " . ومنها النظر للمحرمات من النساء : وهي التي يحرم عليك الزواج بها وهي قد تكون معك في البيت بطبيعة الحال فقد تكون أمك . أختك . ابنتك فهؤلاء يجوز النظر إليهن عدا المنطقة التي بين السرة والركبة . ومنها النظر للمداواة :فيجوز للطبيب المعالج أن ينظر في موضع المرض مهما كان هذا الموضع وذلك مشروط بشروط هي غياب الطبيبة المداوية فإذا وجدت امرأة فهي أولي بالكشف والعلاج وإذا لم توجد فالطبيب . أو وجدت الطبيبة لكن الطبيب أكفأ هنا فالطبيب أولي .وهنا أوجه نداء للطبيبات أن يتخصصن في طب النساء سدا اللزرائع وملأ لهذه الفجوة . والشرط الثاني وجود المحرم فلا تجوز الخلوة بالأجنبية حتى لو كان يدارسها القرآن فقد ثبت مرفوعا " ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما " . ومنها النظر للشهادة : يجوز النظر للمرأة في أي موضع من أجل الشهادة فيجوز النظر للفرج لمعاينة الولادة وكذلك يجوز النظر للشهادة علي عيب في جسمها تحت ثوبها . ومنها النظر للأجنبية : فهذا حرام . حرام وهنا أوجه نداء لكل راع وكل مسئول وكل أب غيور بأن لا يسمح لمن تحت يده من النساء بالخروج من المنزل إلا بالحشمة والحجاب فقد روي الإمام البيهقي رحمه الله عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " إن المرأة إذا استعطرت وهي خارجة فمرت بالمجلس فشم المجلس رائحتها فهي زانية " وعن جابر رضي الله عنه قال قابلت امرأة متطيبة فسألتها من أين جئت يا امة الجبار قالت من المسجد فقال لها عودي فاغتسلي من الجنابة فإني سمعت رسول الله صلي اتلله عليه وسلم يقول " لا يقبل الله صلاة من خرجت متطيبة حتى تعود فتغتسل من الجنابة " . 10ـ ومنها النظر للأمرد : لا يجوز النظر للغلام الأمرد بدليل ما روي أنه لما جاء وفد عبد القيس كان منهم غلام أمرد فأجلسه الرسول خلفه . وقال سعيد بن المسيب " إذا رأيتم الرجل ينظر للأمرد فاتهموه " . أحبتي في الله . اتقوا الله عباد الله وغضوا أبصاركم عن ما حرم الله فقد سئل الإمام الجنيد رحمه الله بم تستعين علي غض البصر ؟ فقال بعلمك أن نظر الناظر إليك أسبق إليك من نظر المنظور له وصدق من قال :إذا أردت أن تحيا سليما من الأذى وحظك موفور وعرضك صينلسانك لا تذكر به عورة امرئ فكلك عورات وللناس ألسنوعينك إن أبدت إليك مساوئا فصنها وقل يا عين للناس أعينوعاشر بمعروف وسامح من اعتدي وفارق ولكن بالتي هي أحسن

ذكر بن القيم رحمه الله فوائد غض البصر : منها أنه يخلص القلب من ألم الحسرة وصدق من قال :

وكنت إذا أرسلت طرفك رائدا يوما لقلبك أتعبتك المناظر

رأيت الذي لا كله أنت قادر ولا عن بعضه أنت ظاهر

ومنها أنه يورث القلب نورا روي الشيخان عن أسامة بن زيد رضي الله عنه قال " من غض بصره عن محاسن امرأة أورث الله قلبه نورا " . ومنها أنه يورث صحة الفراسة فالنظرة نفس تتنفسه النفس في القلب فلو غض الإنسان نظره صار القلب نظيفا فصحت الفراسة ولو نظر تنفست النفس في القلب فصار كالبخار في القلب فتضيع الفراسة وصدق من قال :مرآة قلبك تريك صلاحه والنفس فيه تتنفس

ويفتح طريق العلم لذلك كان الشافعي تلميذا نجيبا يحفظ الصفحة كلما رآها وكان شيخه يثني عليه لذلك فلما نظر لكعب امرأة تعسر الحفظ لديه فسأله شيخه وكيع بن الجراح فأخبره فنصحه بترك المعاصي لا سيما النظر المحرم وأنشد الشافعي يقول :شكوت لوكيع سوء حفظي فأرشدني بترك المعاصيوأخبرني أن علم الله نور ونور الله لا يهدي لعاصي

الثانية :

لخروج المرأة من البيت ضوابط :ـ *أن يكون خروجها لضرورة : روى البخاري في صحيحه عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه " قد أذن الله لكن أن تخرجن لحوائجكن وقال ابن كثير رحمه الله في تفسير قوله تعالى : ((وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ )) أي الزمن بيوتكن فلا تخرجن لغير حاجة وأما إذا لم يكن لها ضرورة ولا حاجة فلا يجوز لها بل يحرم . *أن يكون الخروج بإذن وليها : و المرأة لا تخلو من حالتين : أن تكون ذات زوج أو غير متزوجة . فإن كانت ذات زوج فلا تخرج إلا بإذن زوجها : لقوله صلى الله عليه وسلم" ولا تخرج من بيته إلا بإذنه فإن فعلت لعنتها الملائكة ملائكة الغضب والرحمة حتى تتوب أو تراجع "
وإن كانت غير متزوجة : فلا يجوز لها الخروج إلا بإذن الأبوين في حال وجودهما، أو الجد في حال عدم وجود الأب.* أن تلتزم بالحجاب الشرعي : فلا يبدو منها إلا ما لابد منه من الثياب الظاهرة امتثالا لقوله تعالى " يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً "وقوله تعالى " وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ.* أن يكون خروجها على تبذل وتستر تام :لحديث ما روي أبو داوود عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " إذا استعطرت المرأة فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي كذا وكذا* أن لا يفضي خروجها إلى حرام أو ترك واجب : كأن يؤدي خروجها إلى اختلاطها بالرجال الأجانب أو الخلوة بالرجل الأجنبي كالسائق والموظف، أو السفر بدون محرم، أو أن خروجها سيؤثر على رعاية بيتها وزوجها وأولادها، أو أن تخرج لتعمل فيؤدي عملها إلى تضييق فرص الكسب لدى الرجال، والمسألة محكومة بالقاعدة الأصولية المعروفة : ( ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب .


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النظرة سهم مسموم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدعوة إلى الله :: المنتديات الإسلامية المتخصصة :: منتدى الدعوة إلى الله-
انتقل الى: