منتدى الدعوة إلى الله

www.dawa.frbb.net
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الظلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الزهراء
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 559
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 29/01/2007

مُساهمةموضوع: الظلم   الجمعة يونيو 22, 2007 1:43 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الظلم
جامع المصطفي : المنصورة : 22/6/2007 م


الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا علي الظالمين . أحمد الله وأشكره وأتوب إليه وأستغفره وأستعين به وأستنصره وأتوكل في جميع الأمور عليه . وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله شرفه وفضله وزينه وجمله فكان أقرب المقربين إليه . اللهم صل وسلم وبارك علي رسول الله محمد خير عبادك وعلي آله وصحبه وكل مسلم آمن بآيات ربه ففاز بقربه وتمتع بحبه وسار علي دربه ونهجه إلي يوم الدين . أما بعد : فأوصيكم وإياي عباد الله بتقوي الله وأحذركم ونفسي من عصيان الله ثم أستفتح بالذي هو خير. يقول الله تبارك وتعالي وهو أصدق القائلين " ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار مهطعين مقنعى رءوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء ) .

عباد الله أيها المسلمون :

هذه بعض آيات الله في الظالمين الذين غشوا وغصبوا وطففوا وبخسوا واستضعفوا وسلبوا وأفزعوا وروعوا وتهددوا وتوعدوا وأخافوا الآمنين وروعوا المستكنين وأفزعوا المطمئنين ولا حول ولا قوة إلا بالله رب العالمين . نقضواالعهود و فسخوا العقود واخلفوا الوعود وتعدوا الحدود ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون .

والظلم لغة : يطلق علي وضع الشيء في غير موضعه والغصب . وشرعا : مجاوزة الحدود كفرا أو شركا أو إلحادا أو دون ذلك من المعاصي والسيئات . وعلي ذلك فللظلم آثار كثيرة منها الظلم في الإيمان وفي منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه والسعي في خرابها ومنها كتم الشهادة وأكل أموال الناس بالباطل وأكل أموال اليتامى ظلما وكسب الخطايا ورمي الناس بها بالباطل .

أما الظلم في الإيمان فهو الشرك ومنه قوله تعالي " الذين آمنوا ولم يلبثوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون " فعن بن مسعود لما نزلت هذه الآية شق ذلك علي الصحابة فقالوا وأينا لا يظلم نفسه يا رسول الله ؟ فقال : ليس كما تظنون وإنما هو الشرك ومنه قول الله علي لسان لقمان وهو يعظ ابنه " يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم " . وكذلك منع المساجد أن يذكر فيها اسم الله " ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعي في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين " . ومنها كتم الشهادة " ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله " . ومنها أكل أموال اليتامي ظلما "إن الذين يأكلون أموال اليتامي ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا " . ومنها أكل أكل أموال الناس بالباطل " يأيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم". وأشد أنواع الظلم أن يكسب الإنسان خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا " ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا " .

والظلم أمر ترفضه الشرائع السماوية وتأباه الأعراف السليمة فهذا رب العالمين يمنع الظلم فيقول " إن الله لا يظلم الناس شيئا ولكن الناس أنفسهم يظلمون " حتى ولو كان مثقال ذرة " إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما " . ونفي الظلم كلية فقال " ولا يظلم ربك أحدا " وحكم من فوق سبع سماوات بحرمة الظلم فقال " يا عبادي إني حرمت الظلم علي نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا " وحكم أن الظالمين مصيرهم جهنم فقال " إن الذين كفروا وظلموا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا إلا طريق جهنم خالدين فيها أبدا وكان ذلك علي الله يسيرا " . وهذا رسول الله صلي الله عليه وسلم ينهي عن الظلم فيقول فيما روي الامام مسلم عن جابر " اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة واتقوا الشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم " ويحذر من عاقبة الظالمين فقال فيما روي الشيخان عن أبي موسي " إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته وتلي قوله تعالي وكذلك أخذ ربك إذا القري وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد إن في ذلك لآية لمن خاف عاب الآخرة ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود وما نؤخره إلا لأجل معدود ", بين جزاء من غصب قيد شبر من أرض فقال فيما روي الشيخان عن عائشة " من غصب قيد شبر من أرض طوق من سبع أراضين يوم القيامة " .ومن جميل ما يروي أن أروي بنت أديس ادعت علي سعيد بن زيد عند مروان بن الحكم أنه أخذ شيئا من أرضها فدعاه مروان وسأله فقال له أنا أفعل ذلك بعدما سمعت رسول الله يقول من غصب قيد شبر من أرض طوق من سبع أراضين يوم القيامة فقال له لا أسألك شيئا بعد ذلك . وتوجه سعيد إلي السماء فقال اللهم إن كانت كاذبة فيما تقول فأعمها واجعل قبرها في دارها ومرت الأيام وعميت وصارت تتحسس الجدران وتقول أصابتني دعوة سعيد . ثم وقعت في بئر ماء في دارها فماتت فكان قبرها في دارها . فهذه دعوة المظلوم يرفعها الله إليه فوق الغمام ويقول لها وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين وصدق من قال :
لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا فلظلم ترجع عقباه للندم
تنام عيناك والمظلوم منتبه يدعو عليك وعين الله لم تنم


وللظلم أسباب كثيرة : البيئة الظالمة ، وعدم مراقبة الله ، النعمة والعافية ، عدم معاقبة الظالمين ، عدم الاتعاظ بنهاية الظالمين . أما البيئة الظالمة فلو نشأ الإنسان في بيئة ظالمة لا شك سيكون ظالما وقد عبر عن ذلك النبي صلي الله عليه وسلم "لا يلبث الجور بعدي قليلا حتى يظهر وكلما ظهر من الجور شيئا غاب من العدل مثله حتى يولد في الجور من لا يعرف غيره ". وعدم مراقبة الله : قال عليه الصلاة والسلام " لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن "، والنعمة والعافية : قال تعالي " كلا إن الإنسان ليطغي أن رآه استغني " وهذا النمرود عاش ملكا معافا 400 سنة قاده ذلك إلي أن قال أنا ربكم الأعلى . وهذا فرعون عليه اللعنة قادته النعمة والعافية إلي أن حشر فنادي فقال أنا ربكم الأعلى . وعدم معاقبة الظالمين : قال عليه الصلاة والسلام إن الناس إذا لم يأخذوا علي يد الظالم أوشك الله أن يعمهم بعقاب فعلي الناس أن يقفوا في وجه الظالم ولا يخافوا بطشه لقوله تعالي " يا بن آدم لا تخش من ذي سلطان مادام سلطاني باقيا وسلطاني لا ينفد أبدا " . ويمنعوا هذا الظلم قال صلي الله عليه وسلم " انصر أخاك ظالما و مظلوما قالوا ننصره مظلوما يا رسول الله فكيف ننصره ظالما قال تمنعوه عن الظلم فذلك نصره " . وعدم الاتعاظ بنهاية الظالمين : فقد ندب الله إلي السير في الأرض ومشاهدة الأمم السابقة وهلاكها بسبب الظلم للاتعاظ بذلك فقال " وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا "

وللظلم آثار كثيرة : بعضها علي العمل وبعضها علي العاملين أما العمل فالظلم يؤدي الي عرقلة العمل وكثرة الابتلاءات والامتحانات ومن ثم تأخر العمل . أما العاملين فللظلم أضرار كثيرة منها : يحرم من الهداية والتوفيق " كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم وشهدوا أن الرسول حق وجاءهم البينات والله لا يهدي القوم الظالمين " وتنزع هيبته من أعين الناس " إلا الذين ظلموا منهم فلا تخشوهم واخشوني " ويعيش في الدنيا مهددا تلاحقه دعوات المظلومين التي يرفعها الله إليه فوق الغمام ويقول لها وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين ويوم القيامة يري النار فيود لو يفتدي منها بكل ما يملك " ولو أن لكل نفس ظلمت ما في الأرض لافتدت به وأسروا الندامة لما رأو العذاب " فيندم ولات حين مندم واسمع لربك " يقول الذين ظلموا ربنا أخرنا إلي أجل قريب نجب دعوتك ونتبع الرسل " .

الثانية :

ويكون علاج الظلم بمعايشة القرآن وسيرة النبي فهما يحكيان ما حدث للظالمين " وكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية علي عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد " . ثم برد المظالم إلي أهلها والندم علي ذلك والعزم علي عدم العودة قال عليه الصلاة والسلام " من كانت له عند أخيه مظلمة فليتحللها منه اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم "، النظر في عاقبة الظالمين فهذا فرعون قال له ربه " فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية " .، وتهيئة الجو المناسب قال عليه الصلاة والسلام " إذا أراد الله بالأمير خيرا جعل له وزير صدق إذا نسي ذكره وإذا ذكر أعانه وإذا أراد الله بالأمير شرا جعل له وزير سوء إذا نسي لم يذكره وإذا ذكر لم يعنه " .

ومن هذا المنبر أناشد الظالمين أيها الظالم أيها الغاشم أيها الآثم أيها الذي أبدي العقوق وأظهر الفجور والفسوق اعلم أن لكل ظالم نهاية وحدا مهما طغي وبغي وتعدي ومن وراء ذلك طول الحساب وعرض العقاب واسمع لربك " ويوم يعض الظالم علي يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا يا ويلتي ليتني لم اتخذ فلانا خليلا لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا " .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام عبد الله
عضو جديد


عدد الرسائل : 19
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 09/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: الظلم   السبت يونيو 23, 2007 2:00 am

عافانا الله من الظلم وهدي الله الظالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طارق بدران
عضو جديد


عدد الرسائل : 5
تاريخ التسجيل : 04/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: الظلم   السبت يونيو 23, 2007 2:57 am

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، أما بعد:
فإن ظاهرة انتشرت في بعض الناس ذكرها القرآن الكريم والسنة النبوبة المطهرة، إما على سبيل الذم، أو على سبيل بيان سوء عاقبة من فعلها.
إنها ظاهرة الظلم، وما أدراك ما الظلم، الذي حرمه الله سبحانه وتعالى على نفسه وحرمه على الناس، فقال سبحانه وتعالى فيما رواه رسول الله في الحديث القدسي: { يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً، فلا تظالموا } [رواه مسلم].
وعن جابر أن رسول الله قال: { أتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة، واتقوا الشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم } [رواه مسلم].
والظلم: هو وضع الشيء في غير محله باتفاق أئمة اللغةولكن أبشر أيها الظالم:


فما دمت في وقت المهلة فباب التوبة مفتوح، قال : { إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها } [رواه مسلم]. وفي رواية للترمذي وحسنه: { إن الله عز وجل يقبل توبة العبد ما لم يغرغر }. ولكن تقبل التوبة بأربعة شروط:
1- الإقلاع عن الذنب.
2- الندم على ما فات.
3- العزم على أن لا يعود.
4- إرجاع الحقوق إلى أهلها من مال أو غيره.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


عدل سابقا من قبل في السبت يونيو 23, 2007 2:59 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو منة الله
مشرف منتدى القرآن الكريم


عدد الرسائل : 51
تاريخ التسجيل : 11/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: الظلم   السبت يونيو 23, 2007 2:59 am

جزاك الله خيرا ابا عبد الرحمن نعم اياكم والظلم فانة ظلمات يو القيامةونسئل الله العلى القدير ان يهدى الجميع انة ولى ذلك والقادرعلية امين[size=29][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الظلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدعوة إلى الله :: المنتديات الإسلامية المتخصصة :: منتدى الدعوة إلى الله-
انتقل الى: