منتدى الدعوة إلى الله

www.dawa.frbb.net
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 طريق الدعوة الي الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الزهراء
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 559
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 29/01/2007

مُساهمةموضوع: طريق الدعوة الي الله   السبت فبراير 03, 2007 1:43 am

بسم الله الرحمن الرحيم
سورة العصر

الحمد لله رب العالمين اكمل الدين أتم النعمة علي المسلمين فمن ذاد أو استزاد فقد زاغ وحاد وتعدي وظلم . احمد الله واشكره أتوب إليه واستغفره واستعين به واستنصره أتوكل في جميع الأمور عليه واشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمد عبده ورسوله شرفه وفضله فكان اقرب المقربين إليه . اللهم صل وسلم وبارك علي رسول الله محمد خير عبادك وعلي آله وصحبه وكل مسلم آمن بآيات ربه ففاز بقربه وتمتع بحبه وسار علي دربه إلى يوم الدين أما بعد : فأوصيكم واياي عباد الله بتقوى الله أحذركم ونفسي من عصيان الله ثم استفتح بالذي هو خير يقول الله تبارك وتعالي وهو اصدق القائلين ( والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ) .
أيها المسلمون :
هذه سورة من كتاب الله رب العالمين صغيرة جدا في مبناها عظيمة جدا في معناها ومغزاها ومرماها الأمر الذي حدي بالإمام الشافعي رحمه الله أن يقول " لو لم ينزل الله علي عباده إلا هذه السورة لكفتهم " وقال ابن القيم رحمه الله كمال العبد بكمال قوتين قوة العلم "الدين " وقوة العمل " العمل بقتضي هذا العلم " وكما انه محتاج لكمال نفسه فهو محتاج لكمال غيره ولن يكون ذلك كذلك ألا بالتواصي بالحق والتواصي بالصبر .
أحباب رسول الله صلي الله عليه وسلم
افترق الناس هذه الأيام فرقا شتي كلهم في النارالا واحدة ما كان عليه رسول الله صلي الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم أجمعين واسمع لربك " إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون "وقد أشارت السورة إلى ذلك بوحي منها فيقسم الله تعالي بالعصر أي بالدهر إن الإنسان وال هنا للجنس أي استغراق الجنس فيشمل كل الإنسان . كل الإنسان في خسر أي هلاك إلا وهي للاستثناء ومعناه الإلغاء من حكم سابق إلا الفرقة الناجية وهي ( الذين آمنوا "العلم " وعملوا الصالحات " العمل بمقتضى هذا العلم " وتواصوا بالحق " يدعون الغير للخير " وتواصوا بالصبر " تحملوا الأذى في سبيل الدعوة فصفات الفرقة الناجية هي : العلم والعمل بقتضي العلم والتواصي بالحق والتواصي بالصبر .
· العلم :ـ ويقصد به العلم الشرعي وهو كل علم يوصل إلى الله ويلزمه أمران التقوى : تقوي الله " واتقوا الله ويعلمكم الله " والعمل بمتضي العلم " من عمل بما يعلم رزقه الله علم مالم يعلم " . ويتأسس هذا العلم علي أمور هي : أن الله هو الذي خلقنا والسماوات والأرض وما فيهما وكل الكائنات " ذلكم الله ربكم خالق كل شئ فاعبدوه وهو علي كل شيء وكيل " . ثم أرسل إلينا رسولا منا أوجب علينا طاعته . طاعته فيما أيمر والابتعاد عن ما نهي عنه وزجر " إنا أرسلنا إليكم رسولا شاهدا عليكم كما أرسلنا الي فرعون رسولا فعصي فرعون الرسول فأخذناه أخذا وبيلا " ولا تجب موالاة من حاد الله ورسوله ولو كان اقرب قريب أو اعز عزيز " لا تجد قوما يؤمنون بالله يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آبائهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون " ولا يجب أن نشرك مع الله أحدا في العبادة إن نبيا مرسلا أو ملكا مقربا أو عالما عليما أو رئيسا أو زعيما ليس لأحد مهما كانت صفته أن يشرك مع الله في العبادة " فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا " وان ملتنا هي الحنفية السمحاء " ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء علي الناس فأقيموا الصلاة آتوا الزكاة أطيعوا الله هو مولاكم فنعم المولي ونعم النصير "وان ديننا هو الإسلام " إن الدين عند الله الإسلام وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ومن يكفر بآيات الله فإن الله سريع الحساب " ومن يدين بسواه فقد كفر " ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين ".
ويقسم هذا العلم لثلاثة أقسام ( معرفة الله ـ معرفة الرسول ـ معرفة الدين )
أولا معرفة الله : أول واجب علي المكلف معرفة الله ويكون ذلك بالتفكر في ملكوت الله واسمع لربك " انو في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب " قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " ويل لمن لاكها بين لحييه ولم يتفكر " وخليل الرحمن إبراهيم عرف ربه بهذه الطريقة واسمع لربك " وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين فلما جن عليه الليل رأي كوكبا قال هذا ربي فلما أفل قال لا أحب الآفلين فلما رأي القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكو نن من القوم الصالين فلما رأي الشمس بازغة قال هذا ربي هذا اكبر فلما افلت قال يقوم إنني بريء مما تشركون اني وجهت وجهي للذي فطر السماوات ولأرض حنيفا وما أنا من المشركين " وهذا أبو بكر رصي الله عنه لما سئل كيف عرفت ربك ؟ قال عرفت ربي بربي ولولا ربي ما عرفت ربي . وهذا التفكر يولد لديك استفسار أن كل صنعة لابد لها من صانع وهذا الكون بما فيه من إبداع وإتقان جاء علي غير مثال سابق لابد له من خالق وهو الله " أن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة آثام ثم استوي علي العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين " وإذا كان هو الخالق فهو المستحق للعبادة والإسلام والإيمان والإحسان والرغبة والرهبة والاستعانة والاستغاثة والخوف والرجاء والذبح والنذر وغيرها من أمور العبادة .
معرفة الرسول : هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف وأمه آمنة بنت وهب وأبوه عبد الله بن عبد المطلب والجميع من قريش وقريش من العرب والعرب من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما وعلي نبينا افضل الصلاة أتم التسليم ولد في 12 ربيع الأول في عام الفيل نبئ باقرا أرسل بالمدثر بلده مكة ومهاجره طيبة وتوفي عن ثلاث وستين سنة أربعين منها قبل البعثة وثلاثا وعشرين منها نبيا مرسلا عشرة في مكة يدعوا لعبادة الله وحده ثم كان الإسراء والمعراج حيث فرضت الصلاة وصلي رسول الله ثلاث سنوات في مكة ثم هاجر النبي للمدينة ومكث بها عشر سنوات وكل نبي يبعث الي قومه خاصة ورسولنا صلي الله عليه وسلم بعث للناس عامة " قل يا أيها الناس اني رسول الله إليكم جميعا الذي له ملك السماوات والأرض لا اله إلا هو يحي ويميت فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون " بل الإنس والجن " وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين " .
معرفة الدين : وهو علي ثلاث مراتب الإسلام والإيمان والإحسان * الإسلام : هو الاستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة والبراءة من الشرك أهله وله خمسة أركان قال صلي الله عليه وسلم بني الإسلام علي خمس شهادة أن لا اله إلا الله وان محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت من استطاع إليه سبيلا " أما شهادة أن لا اله ألا الله " شهد الله انه لا اله إلا هو والملائكة أولوا العلم قائما بالقسط لا اله إلا هو العزيز الحكيم "وأما محمد رسول الله " محمد رسول الله والذين معه أشداء علي الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من اثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع اخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوي علي سوقه يعجب الذراع لغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما " وأما إقام الصلاة وإيتاء الزكاة " وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة " وأما صوم رمضان " يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم لعلكم تتقون " وأما حج البيت " ولله علي الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين " * وأما الإيمان فهو بضع وسبعون شعبة أعلاها لا اله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان وله ستة أركان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وان تؤمن بالقدر خيره وشره حلوه ومره واسمع لربك " ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين آتي المال علي حبه ذوي القربى واليتا مي والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتي الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس لولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون " * وامالاحسان فله ركن وتحد هو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك . شهد بذلك كله حديث جبريل عن أبى حفص عمر بن الخطاب .
· العمل : ـ وهو أن يعمل الإنسان بمقتضى علمه فإذا لم يعمل كان كالحمار يحمل أسفارا " مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل إسفارا بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله والله لا يهدي القوم الظالمين " والمدقق في القرآن يري أن أليمان وهو العلم ما ذكر إلا مقترنا بالعمل " فلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات " وقد فهم الصحابة هذا الدرس جيدا فكانوا يحفظون القرآن عشرا بعشر ولا يتعدون العشر الأولي إلا إذا عملوا بها فاللهم ارزقنا العمل ولهذا فضل عظيم عبر عنه الحديث القدسي " يا عبادي ادخلوا الجنة برحمتي واقتسموها بأعمالكم "
· الدعوة إليه :ـ ويقصد بها دعوة الغير للخير وهي أفضل عمل يقوم به الإنسان واسمع لربك " ومن احسن قولا ممن دعي الي الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين " وللدعوة أساليبها " ادع الي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن إن ربك هو اعلم بمن صل عن سبيله وهو اعلم بالمهتدين "ورسولنا صلي الله عليه وسلم هو الأسوة في ذلك " قل هذه سبيلي ادعوا الي الله علي بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين " .
· الصبر :ـ طريق الدعوة هو طريق الجنة وهو طريق محفوف بالمكارة فعلي من يسلك هذا الطريق أن يعلم بادئ ذي بدئ انه سيتعرض للأذى فعليه أن يصبر فالصبر نصف الإيمان فإذا صبر نال الإمامة في الدين واسمع لربك " وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون "
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 191
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 29/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: طريق الدعوة الي الله   الإثنين فبراير 05, 2007 12:59 pm

:shokr:

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dawa.frbb.net
 
طريق الدعوة الي الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدعوة إلى الله :: المنتديات الإسلامية المتخصصة :: منتدى الدعوة إلى الله-
انتقل الى: